جار التحميل...

نظرة عامة عن برنامج الجنسية مقابل الاستثمار في تركيا

نظرة عامة عن برنامج الجنسية مقابل الاستثمار في تركيا

نظرة-عامة-عن-برنامج-الجنسية-مقابل-الاستثمار-في-تركيا

تتميز تركيا، والتي تسمى رسمياً بالجمهورية التركية، بموقعها الفريد من نوعه حيث تقع بين قارتي آسيا واوروبا، وتعتبر البوابة التجارية الرئيسية بين هاتين القارتين، تشتهر تركيا بتراثها وتاريخها الثقافي الغني، حيث مر بها واعتبرت المهد للعديد من الحضارات مثل الحضارة اليونانية القديمة، والإمبراطوريات الرومانية والعثمانية. 

موقع تركيا يعتبر السبب الأساسي لاعتبارها كوجهة هجرة أساسية ومهمة للعديد من الأجانب حول العالم، حيث ساعد موقعها على اعتبارها كنقطة الوصل بين العالمين الإسلامي والغربي. 

ومنذ عام 2000 بدأت تركيا تشهد نمواً سريعاً في المجالات الإقتصادية والاجتماعية، حيث أصبحت تعتبر من أكثر دول العالم تقدماً، وقامت الحكومة بالنهوض بمستوى تركيا عن طريق العديد من الإصلاحات الاقتصادية التي أثرت بشكل كبير على البنية التحتية للاقتصاد في البلد، وقامت بتحويل تركيا لأن تصبح قوة اقتصادية رائدة بين دول المنطقة سواء في الشرق الأوسط أو اوروبا. 

ومنذ ذلك الوقت، استمر تدفق المستثمرين إلى تركيا نظراً للعديد من الفوائد والحوافز التي توفرها الحكومة التركية لهم ولعائلاتهم. 

حول البرنامج

تم الإعلان عن برنامج الجنسية الاقتصادية في تركيا مقابل الاستثمار وبدء العمل فيه في سنة 2017، بناء على التعديلات القانونية التي تم تشريعها في سنة 2016، وخاصة على قانون الجنسية التركية، وسمحت تلك التعديلات بمنح الجنسية التركية للمستثمرين الأجانب بشرط استثمارهم في الإقتصاد التركي بناء على معايير يتم تحديدها من قبل رئيس الجمهورية، ويقوم المتقدمين بالحصول على الجنسية التركية من خلال واحد من 6 خيارات للاستثمار تقدمها الحكومة التركية، تتراوح بين استثمار رأس المال، والاستثمار العقاري، وتوظيف الأشخاص والإيداع البنكي، وشراء السندات الحكومية. 

ويحتوي كل خيار من خيارات الاستثمار على اجراءات منفصلة ومختلفة لتسهيل عملية حصول المستثمرين على الجنسية وجواز السفر التركي، الذي يسمح لصاحبه بالإستفادة من السفر بدون تأشيرة ل110 وجهة ودولة حول العالم.